No tweets to display

formats

بسم الله الرحمن الرحيم   جمعة 27 شوال 1438هـ| 21 يوليو 2017م   الحمد لله رب العالمين، وأصلِّي وأسلِّم على المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد؛ المقدمة في الجمعة الماضية: 14/7/2017م، أغلق اليهود المسجد الأقصى ولم تُقَمْ فيه صلاةُ الجمعة، وهذا لم يقع منذ العام 1967م، واستمر مغلقاً إلى يوم الأحد،

(أقرأ المزيد)…

 
 
 

تأمل وتدبر

مفكرتك هذا اليوم مليئة بالأعمال وأنت ترجو أن تنجزها؟
ألا أدلُّك على ما يعينك على ذلك؟
قال الله تعالى: "يا ابنَ آدم لا تُعْجِزني من أربع ركعات في أول نهارك أكفِك آخره" رواه أبو داود
قال المباركفوري رحمه الله: أكفك شغلك وحوائجك، وأدفع عنك ما تكرهه
فقط.. بأن تصلي الضحى أربع ركعات

هل تعلم أن الجنة إذا دخلها أهلها يبقى بها مكان خال فيخلق الله له خلقا فيدخلهم فيه؟
قال صلى الله عليه وسلم: "لا يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله لها خلقا فيسكنهم فضل الجنة" متفق عليه
فما أجمل أن يقول أحدنا في دعائه: اللهم يا من تنشئ للجنة أقواماً ما عملوا خيرا قط اجعلني من أهلها!

في رحاب السنة

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان:
براءة من النار وبراءة من النفاق»

رواه الترمذي

في ظلال آية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾
(الأنفال : 64)

قال الشعبي رحمه الله في هذه الآية:

أي: حسبك الله وحسب من اتبعك من المؤمنين